قصة-يرانا-ولا-نراه

قصة يرانا ولا نراه

أحبابي الصغار هل سبقَ و تساءلتُم مثل حلا عن هذا الكون البديع ؟
طيورٌ بكل الألوان ، فراشاتٌ رقيقةٌ حلوةَ، زهورٌ عطرةٌ خلابةُ المنظرِ
أطعمةٌ متنوعةُ المذاق لذيذةٌ ، صيفاً وشتاءً ، بحارٌ و أنهارٌ
من صانعُ كلِّ هذا الجمالِ و غيرهِ الكثيرْ؟

تفعيل الاشعارات ليصلك كل جديد    نعم لا شكراً